الاقصى
من أفضل ما كتبت >> مفهوم الدولة الدينية - تجربتي مع الجيش - فرق الموت الشيعية - يحبهم ويحبونه - خاطرة دعوية

ديسمبر 29، 2006

ادبح بنفسك


السلام عليكم
كل سنة وانتو طيبين ..

أكيد كلنا بنسمع عن موضوع الدبح ده كل سنة .. هو سنة مؤكدة للقادر .. من بعد صلاة العيد حتى اخر أيام التشريق .. يوم 13 ذي الحجة يعني ..

في الدبح كمية فوائد كتير جدا .. فمثلا اختزان الدم بداخل جسم الدبيحة يفسد اللحم و قد يؤدي لانتشار الامراض في لحم الدبيحة .. ذلك لان الجهاز المناعي قد توقف .. والدم -بما يحمل- لا زال في كل قطعة لحم .. فكيف عالج الاسلام هذا الموضوع ؟؟
النحر .. بانك تدبح الخروف مثلا .. بس مش لحد الاخر .. ماتقطعش راسه .. فيظل المخ متصلا -عصبيا- عن طريق النخاع الشوكي بالجسم كله .. فلما حضرتك تقطع العروق بتاعت الرقبة .. يحصل طبعا نقص في مدد الدماء الواصلة للمخ .. فيبدأ المخ بارسال اشارات أو رسائل عصبية سريعة لكافة اطراف واعضاء الجسم " انجدوني بما عندكم من الدماء" ... طبعا الرسالة دي بتوصل عن طريق النخاع الشوكي اللي جوة فقرات الرقبة التي لم تقطع ..
عندها تبدأ اعضاء الجسم بضخ ما عندها من الدماء .. في سبيل نجدة المخ .. و طبعا .. الدم كله هايطلع من الرقبة مكان ما دبحت .. و بعد ثوان معدودة .. تكون قد صفيت كل الدماء من أعضاء الجسم ..

فسبحان الله !
قارن الحالة دي بالصعق الكهربي .. الغربي !

كمان نلاقي من السنة النبوية ..اراحة الذبيحة .. و استخدام سكينا حادا .. رفقا بالذبيحة ... و عدم ذبح حيوان امام عيون اخوه .. كل ده ليه أثر كبير على جودة اللحم !
لان ارهاق الحيوان او تعبه قبل الذبح .. يؤدي لحرق طاقته .. التي تكون عادة في شكل جليكوجين (نشأ حيواني) .. ده بيقلل القيمة الغذائية بتاعت اللحم .. كمان بيؤثر على جودته !

نرجع لعنوان التدوينة .. "ادبح بنفسك" .. دي بجد حاجة مهمة جدا ومن السنة ... هات ولادك .. اخواتك .. خليهم يتفرجوا ..
عملية الدبح نفسها مش عايزة عضلات خالص .. ولا مجهود .. مش لازم انت اللي تسلخ و تقطع كمان .. بس على الاقل .. سمي وكبر وادبح بس ..

للاسف كتير مننا واخداهم الدنيا بزينتها .. و بينسوا مدى ضعف الانسان .. فلما بيلاقي الدبيحة بتتفتح .. و يتحول الحيوان المتحرك النشيط لبضع لفات جرائد فيها لحمة .. بجد .. النظرة للحياة بتتغير ... انا لا اساوي إلا بعض الكيلوهات من اللحم إذا لم يكن لي أعمالا صالحة ... انا سأتحول يوما ما إلى رقاقات من اللحم النتن بداخله فتافيت عظم ... ولن يبقى لي سوى أعمالي وأثرها على الناس ..
ساعتها .. بجد .. هاتحس انك خروف لو ماشتغلتش لله .. معزة لو ماكنتش عبد لله .. طور لو ماعملتش طفرة للأمة !

السلام عليكم

ديسمبر 23، 2006

خصائص الاقتصاد الإسلامي -1من2


السلام عليكم

في محاولة متواضعة لفهم قضية أساسية و حيوية جدا تخلف فيها المسلمون .. أحاول تلخيص جزء من موسوعة القضايا الفقهية المعاصرة والاقتصاد الإسلامي - الأستاذ الدكتور علي أحمد السالوس .. الذي برع في هذا المجال .. حفظه الله ..فهو استاذ الفقه والأصول بكلية الشريعة جامعة قطر .. والنائب الأول لرئيس مجمع فقهاء الشريعة بأمريكا .. وعضو المجمع الفقهي الاسلامي برابطة العالم الاسلامي في مكة المكرمة

لينك للموسوعة لمن يحب الاستزادة

الفصل الاول : خصائص الاقتصاد الاسلامي

يتميز الاقتصاد الاسلامي بعدة خصائص ليست لغيره ، أذكرها كلها ثم افصل فيها بعد ذلك:
• ربانية المصدر
• ربانية الهدف
• الرقابة المزدوجة
• الجمع بين الثبات والمرونة(التطور)
• التوازن بين المادية والروحية
• التوازن بين مصلحة الفرد ومصلحة الجماعة
• الواقعية
• العالمية

///// ربانية المصدر /////

الاقتصاد الاسلامي ليس كغيره ، فهو ليس كإقتصاد الفلاسفة مثل أفلاطون و أرسطو ، و ليس كإقتصاد آدم سميث أو ريكاردو ، و ليس كإقتصاد الماركسيين، فحتى لو اتفق معهم على بعض النقاط .. فهو يتميز بكونه رباني المصدر . فهو مستمد من بيان الله ، من دين الله .. فهو جزء من الاسلام !

و مصادر التشريع في الاسلام معروفة:
- قران كريم محفوظ ليوم القيامة ..
- سنة نبوية مطهرة مقررة من القران : " و أنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم" (النحل 44) .. و غالبا ما يأتي لفظ " الذكر" في إشارة للقران .. أما هنا فهي السنة قطعا ، فهل من منكرها ؟!
- الاجماع: أيضا مقرر من القران: " و من يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى و نصله جهنم" .. فمن خالف سبيل المؤمنين الذي أجمعوا عليه فله الضلال !
- القياس و باقي المصادر(كعمل أهل المدينة مثلا): يلجأ المجتهد إلى تلك المصادر طالما كان موافقا للوحي .. فالاجتهاد إنما يقبل ما دام في ضوء النصوص ومقاصد التشريع الاسلامي.

و معنى هذا ان الاقتصاد الاسلامي في جملته مصدره الوحي، أو الاجتهاد في ضوئه. وهذه الخصيصة لا توجد في أي مذهب اقتصادي آخر، فكل المذاهب الاخرى من وضع البشر.

ماذا عن الكتب السماوية السابقة ؟

نجد اشارات في القران على تعاملات اليهود الاقتصادية ، فنجد في سورة النساء (الاية 161) " وأخذهم الربا وقد نهوا عنه وأكلهم أموال الناس بالباطل" .. فالربا محرم عندهم إلا انهم (بعد تحريفهم للتوراة) أباحوا لأنفسهم الربا مع غير اليهود ، فنقرأ مثلا " لا تقرض أخاك بربا ، ربا فضة أو ربا طعام أو ربا شيء مما يقرض بربا، للأجنبي تقرض بربا ولكن لأخيك لا تقرض بربا كي يباركك الرب " !!

فهل بعد التحريف، يمكن للتوراة ان تكون المنهج العالمي الذي يحتكم الناس اليه ؟

فماذا عن النصارى ؟

على مر العصور ، و حتى العصور الوسطى في أوربا ، ارتبط الاقتصاد بالكنيسة بشدة، واتفقت تعاليم الكنيسة مع الوحي في بعض النقاط و خالفت في أخري .. إلا ان الكنيسة كانت تمثل الاقطاع بأقسى صوره.. فملكت الاراضي و تحكمت في مسالك الاقتصاد و دعائمه .. فقامت الثورات .. و ظلم العباد و فسدت البلاد ..و تعالت الأصوات المنادية بفصل الدين عن الدولة ..

في تلك الفترة المظلمة على النصارى ، كانت فترة النور للمسلمين الذين انتهجوا المنهج الرباني القويم ..

و نخلص من هذا إلى ان الاقتصاد الاسلامي وحده الرباني المصدر .. الصافى .. لذا وجب الايمان به والعمل به .. فهو اقتصاد معصوم في أوامره ونواهيه وأوامره الكلية، و أقرب إلى الصواب في الأمور التي تكون فيها بالاجتهاد.

///// رباني الهدف /////

يهدف الاقتصاد الاسلامي الى سد الحاجات الدنيوية للافراد والمجتمعات، طبقا لشرع الله الذي استخلف الانسان في التصرف في المال والانتفاع به، فالمسلم يدرك ان المال ملكا لله –سبحانه- فيكون إرضاء مالك المال هدفا يسعى اليه المسلمون في نشاطهم الاقتصادي.

و يتبين ذلك من كلام ربنا .. ومنه:
" وابتغ فيما ءاتاك الله الدار الاخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا"
و بذلك .. نجد المسلم يتعبد لله بهذا النشاط الاقتصادي ..

فما أهداف النظم الاقتصادية الأخرى ؟

الاجابة واضحة جدا: المادة البحتة

فالتجاريين يسعون وراء أكبر قدر من الذهب والدولارات، والطبيعيون يسعون لاكبر محصول زراعي من الارض، والرأسماليون يسعون بكل ما أوتوا لنيل أكبر قدر من السيطرة السوقية ولجمع أكبر كم من المغانم المادية بغض النظر عن حرمانيتها !

فنجد مثلا ان دور اللهو (و ان كان ماجنا) لها ناتج إقتصادي ربما يفوق مزرعة أو مصنع ! كما نجد ان ربة المنزل لا تتقاضى أجرا ، لذا فهي أقل قيمة من الفاجرة التي تتقاضى لجرمها !

أما الماركسيون فالهدف من اقتصادهم هو خدمة أفكارهم .. فنجد لينين يقول في خطاب له عام 1910:
" يجب على المناضل الشيوعي أن يتمرس بشتى ضروب الغش والخداع والتضليل، فالكفاح من أجل الشيوعية يبارك كل وسيلة تحقق الشيوعية "

ثم يأتي من بعده ستالين ليقول:
" لن نكون ثوريين مناضلين بحق إلا اذا طبقنا دائما ما تعلمناه من ماركس عن ضرورة استخدام كل الوساءل الأخلاقية وغير الأخلاقية في كفاحنا من أجل الشيوعية " .. ثم يكمل .. " أننا نستطيع ان نستخدم قوتنا الاقتصادية في تحقيق أهدافنا الدولية"

فشتان بين الاسلام وغيره !

///// الرقابة المزدوجة /////

لضبط أي نظام ، لا بد من وجود رقباء على الناس ، فإن غاب الرقيب فغالبا ما ينفلت الناس، إما لو كان هذا النظام اسلامية فينشأ ما يعرف بالرقابة المزدوجة: رقابة الحاكم على المحكومين، ورقابة ذاتية نابعة من ايمان كل فرد في هذا النظام !

و قد أسس النبي هذا المفهوم واضحا، فقد كان يراقب اسواق المدينة المنورة ونشاطها الاقتصادي بنفسه –صلى الله عليه وسلم- ثم عين من يفعل ذلك مع أسواق مكة بعد فتحها .. و ذلك ما اسطلح عليه بوظيفة المحتسب.
والجانب الاخر من المفهوم نجده في كثير من الاحاديث، فعند ذكر منزلة الاحسان قال عليه السلام :" ان تعبد الله كأنك تراه، فإن ل تكن تراه فأنه يراك" .. و " من غشنا فليس منا" .. وأحاديث كثيرة لتعظيم أمر الرقابة الذاتية

///// الجمع بين الثبات والمرونة (التطور) /////

في الاقتصاد الاسلامي أمور ثابتة لا تتغير مع الزمان والمكان، تلك هي التي جاء بها نص ثابت قاطع كتحريم الربا وحل البيع والمقدار في الزكاة ... الخ
أما باقي المستجدات الزمنية والمكانية ففيها فسحة من الاجتهاد. وعملا بالقاعدة: الاصل في العبادات الحظر وفي المعاملات الاباحة، نجد الاسلام قد اتسع ليشمل ما يجد من معاملات طالما خلت من الربا والميسر والغرر الفاحش. و هناك أمثلة كثيرة على تغير الفتاوي واختلافها، فيقال هذا اختلاف زمان ومكان وليس اختلاف حجة وبرهان.

وقد تميز الاقتصاد الاسلامي عن غيره بالجمع بين الثبات والمرونة، على عكس المناهج الاخرى التي ليس لديها ثوابت، بل هي نفسها تتغير! فبدأنا نرى الملكية العامة تزحف على الدول الرأسمالية، والملكية الخاصة تزحف على النظم الماركسية .. مخالفين بذلك أسس قيام تلك المناهج !

ّّ الي الحلقة القادمة ان شاء الله ّّ

ديسمبر 20، 2006

نزل أوفيس 2007 دلوقتي


السلام عليكم

ياللا يا جدعان .. أونكل بيل جيتس عامل صدقة جارية!!
اوفيس 2007 لمدة شهرين مجانا .. و بسيريال من مايكروسوفت نفسها
والتنزيل من سيرفراتهم برده !

استنى .. خد(ي) الصورتين دول .. عشان ريقك يجري .. وبعدين ابدأ(ي) التنزيل

ده الوورد و الاكسل والباوربوينت ..





عشان تجيب الاوفيس..اعمل الاتي
1- ادخل هنــــا واختار أوفيس 2007 بروفشنال ..او اي حاجة انت تحبها
2- ابدأ في ملي البيانات .. قول انك من نيو يورك والرقم البريدي 12110 .. واضرب اي خيارات من عندك
3- هايظهرلك سيريال ولينكتين للداونلود .. نزل الاولى يا ريس

النسخة دي تجريبية لمدة شهرين

اكيد هايطلع حلول (كراكات) قبل ما المدة دي تخلص

اللي يعرف حل .. يقولنا

ديسمبر 13، 2006

تجربتي مع الجيش


السلام عليكم

اولا أحمد الله حمدا كثيرا ..وأقر بأن الانسان (خاصة انا) خُلق هلوعا .. اللهم اصلح قلوبنا ..
بخصوص موضوع الجيش بتاعي .. انا فعلا مش عايز اتكلم عن حاجات شخصية .. لكن احب انقل تجربة ايمانية عشتها لمدة تزيد عن اسبوع ..صعب ان انساها ..

بداية .. وقبل التقديم للجيش .. انا كنت مطمئن تماما .. انا عندي مشاكل صحية بسيطة .. في اغلب الظن انها ستكون سبب لاعفائي من الخدمة العسكرية .. ويبدو اني كنت مقصرا في موضوع التوكل .. عبادة يبدو انها غابت عن قلبي منذ مشروع التخرج من بضعة اشهر ..

قدمت ورقي مع كل الناس في اوائل نوفمبر .. ثم تقدمت للكشف الطبي .. كان المشهد هناك اشبه بدكتور بيطري بيتطمن على البهايم بتاعته .. مش بيكشف عليها حتى .. يعني كان فيه واحد يوم الكشف عنده مشاكل مع صمام القلب .. والولد جايب اشعات وروشتات علاج .. لكن الدكتور ماقتنعش .. حتى اني شكيت في لحظة انه دكتور اصلا .. في ذلك اليوم أخذت اولى الصدمات العلاجية الايمانية حين نظر الدكتور الى الشهادات الطبية التي قدمتها له وانا واثق من نفسي ... نظر نظرة الحائر .. كأنه اول مرة يسمع عن مرضي .. ثم هز رأسه مستهزئا .. "بقى عندك التهاب نفروزي ياخويا؟؟" ..فشرحت له اعراضه .. مع بعض التهويل .. ثم كتب بالخط العريض: لائق !

أخدت الصدمة .. استشرت اولى الخبرة .. قالولي اني انتظر يوم الارجاء ..لان اغلب الناس بياخدوا تأجيل .. الا عدد قليل جدا يقعوا في الخدمة .. يتم اخيارهم حسب تاريخ الميلاد .. ونظرا لاني اكبر من زملائي سنا .. مواليد 83 .. فكنت متطمن جدا .. لانهم لو اخذوا كام واحد .. اكيد هايكونوا من 84 .. وقلت بلاش اعمل تظلم طبي .. انا كده كده ان شاء الله طالع .. لكن بدأ يساورني بعض الخوف ..

جاء يوم الارجا .. لم يتم اختيار ايا من مواليد 84 .. و تم اخيار مواليد شهرين من 83 .. وكنت منهم .. لم اصدق نفسي .. انتابني شعورغريب .. بين الرضا بالقضاء .. والرغبة الملحة في تغيير هذا الوضع .. ساعتها كتبت تدوينتي : دخول الجيش: نعمة أم نقمة؟ .. التي بدا بها حزني وقلقي ..

حاولت بعد يوم الخبر بدء اجراءات تظلم طبي .. و حضرت الواسطة المتينة .. لكن للاسف .. ماينفعش قبل يوم كشف الهيئة .. يجب الانتظار ... سبحان الله .. يهيئني ربي .. حتى انكسر اليه كما يحب .. حتى يكون يقيني في الله وحده .. ويخلو من كل من سواه .. فله الحمد كله ..

جاء يوم كشف الهيئة .. وفيه كشف طبي .. اكثر رقيا من الاول .. لكنه لا يرقى أيضا للادمية ! .. عرضت تقاريري الطبية على طبيب الباطنة الذي بدا محترما جدا .. و بدأ يكلمني ويسمع مني .. تلك النعمة التي يفتقدها كل من يدخل الجيش .. كله اوامر .. كله زعيق .. ضجيج .. الا هذا الطبيب .. فلك الحمد يا ربي .. بدا الطبيب مهتما بي .. ثم قال: " تعالى بكرة .. ليك مستشار كلى ! " .. فطرت فرحا .. وجئت في صبيحة اليوم التالي .. الساعة 8 .. "فين يا جماعة مستشار الكلى؟ " .. ولا مجيب .. حتى ظهرت جعورة ملحقة بعسكري برتبة صول صائحة: " اقعد مكانك واحنا هاننادي عليك! " ... رديت في انكسار: حاضر !

جائني الرد بعد كثرة الحاح عند الساعة 11 .. "مافيش عندنا مستشار كلى اصلا" ... نعم .. هذه هي الحقيقة .. كلمت الواسطة .. بعتني لرئيس الوحدة .. حكيت له الحكاية .. قالي نعمل فحص موجات (سونار) ..وتحاليل .. ومش عارف ايه .. ساعتها حسيت انه بيبعتني في سكة اللي يروح مايوصلش .. قلتله: "لا ..المرض اللي عندي مش بيظهر بالحاجات دي .. وانا معايا تقاريري وتحاليلي .. فقط أوصلني باستشاري كلى او باطنة" .. قالي طاب تعالى يوم السبت ونشوف .. وكان يومها يوم الاربع .. تاني مرة .. سبحان الله .. ربنا يديني فرصة لاصلاح قلبي .. وجهاد نفسي وسياستها الى ما يحبه ويرضاه .. فاجتهدت في القيام والقران الودعاء .. حتى يوم السبت ..

ذهبت في الصباح الباكر بعد صلاة الصبح .. وذهبت مباشرة لرئيس الوحدة .. قالي انت هاتعمل موجات !! كنت ساعتها نفسي اديله بالبونية .. " يا حضرة العميد انا اللي عندي مش هايبان بالسونار" .. نظر الى مستغربا .. " اقصد بالموجات" .. فبدأ هو الاخر كمرؤوسيه يفتح عليا الجعورة .. ويستهزئ .. فرددت في انكسار للمرة العشرين: "حاضر" ..

و جلست في انتظار طبيب الموجات المختص .. ساعة ... ساعتين .. وكلما سألت الصول عن الطبيب المنتظر فتح على نفس الجعورة الاولانية: " اقعد مكانك واحنا هاننادي عليك! " .. جلست من الساعة 8 وحتى الواحدة ظهرا .. خلاص .. ريقي نشف من الدعاء .. والاستغفار .. وقراءة القران .. فقررت الرحيل .. دخلت لرئيس الوحدة .. وقولتله ان الطبيب المختص بالموجات تأخر جدا .. واني سارجع في اليوم التالي لاستشاري الباطنة .. وان .. لم اكمل كلامي حتى انفتحت عليا نوبة هستيرية من التريقة والزعيق .. والتهديد بان هذا تخلفا عن التجنيد .. وانه سوف تنزل بي اللعنات من السماء اذا انصرفت ..رجعت وانا اردد كلمة "حاضر" بصوت مبحوح .. و بقيت منتظرا ..

جاء طبيب الموجات ..الساعة 1 ونص .. الحمد لله .. بدا كرجل انيق ومهذب .. انتظرت دوري حتى دخلت عليه .. قدمت له ما كان معي من تقارير وسونارات سابقة .. نظر وعينيه تشككان في كل كلمة اقولها .. بدأ السونار .. وسبحان الله .. مجرد وضع جهاز السونار .. فصاح: " الورق اللي معاك بيقول انك طبيعي وكداب كمان .. بس انا شايف ان حجم الكلي مش طبيعي" ... فقلت في نفسي سبحان ربي الحكيم !

انتظار ساعة .. ثم جاء الصول ليعلن لنا نتيجة الموجات ... و قد ادركت وقتها ان الكلمة ترجع لطبيب الموجات . وان بيده قرار لائق أو غير لائق ! .. وانا الذي كنت ارفضه .. سبحان الله ..كم الانسان جاهل عجول .. ينظر الى المشاهد ويغفل عن تدبير الله له ..
أخذ ينادي على الاسماء .. "فلان الفلاني .. لائق ..روح يا حبيبي على بيتكو ! " ...واخذت ادعو .. ربي نجني من القوم الظالمين .. الى ان جاء اسمي .. " غير لائق ..استنى شوية " .. ففرحت فرحا شديدا .. وجلست في مقعد في طرف الغرفة .. واضعا رأسي بين كفوفي .. وجلست احمد الله واثني عليه .. وابكي له شكرا وفرحا بما انعم الله به علي !

.. قليل من الانتظار ثم سمحوا لي بالانصراف .. ساعتها كنت صلاة العصر .. دخلت مسجد صغير .. و والله .. لم اصلى في حياتي صلاة العصر بهذا اللذة ... وهذه المتعة بين يدي ربي القائل " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان" .. الله .. ربي استجاب لي.. لى انا شخصيا .. ربي اعطاني سؤلي وبغيتي ..والله شعور يعدل الدنيا مجتمعة !
ياسلاااام .. ده ربنا كريم اوي ... رحيم اوي .. ودود اوي اوي اوي ..

عند هذه اللحظة بدأت ادرك معنى ما مررت به طيلة اسبوعين .. لقد كانت تلك التجربة اشبه بقرصة ودن ..
• أوعى تعتمد على الظروف وتغفل عن الله
• مهما ملكت من اسباب .. فالتوكل هو الأساس
• الخير ان كتبه الله لي، سيأتيني رغما عني .. بالطريق الذي يختاره الله !
• لا يرد القضاء الا الدعاء !

رجعت في اليوم التالي .. كان مطلوب مني بصمة صباع .. و انا الان في انتظار اللجنة العسكرية العليا التي ستصدر ان شاء الله قرار اعفائي من الخدمة العسكرية لاني غير لائق طبيا ..

المقصود يا جماعة من كل القصة دي هي الاربع نقاط اللي اتعلمتهم .. بجد مهمين جدا لكل الناس .. لازم القلب يفضل متعلق بالله .. بشكل دائم .. وهي دي منزلة الاحسان في العبادة ..!

اللهم أصلح قلوبنا .. وأحسن أعمالنا .. وبلغنا –مما يرضيك- أمالنا
أمين


ديسمبر 01، 2006

** ديبو: قارئ المدونات **


السلام عليكم

======تحديث======

==== موقع إفحت ====

================


أخواني وأخواتي المدونون ..

من فترة و انا بحاول احل مشكلة بتقابلني بشكل شبه يومي عندما أحاول قراءة المدونات .. غالبا ما بادخل عند منال وعلاء للتطلع لجديد المدونين .. المشكلة اني غالبا ما باتكعبل فيما لا يستحق القراءة أو ان نوعية التفكير غير محترمة أصلا .. و اتهيألي دي مشكلة ناس كتير ..

الحل السهل ان الواحد يستعمل برنامج أجريجيتور شغال على لستة من المدونات المحترمة .. و عن طريقه يستطيع قراءة ما هو جديد ومحترم بغير تضييع الوقت ..

ماطولش عليكم .. البرنامج سميته " ديبو – قارئ المدونات" .. و يتم تحميل ملف opml به بعض المدونات المحترمة والهادفة .. غير مقتصر على اتجاه معين .. لكن مقتصر على ما هو محترم! لو شايف ان فيه مدونات تستحق الاضافة .. قوللي .. ولو شايف العكس برده قوللي ..

ياريت تنزل البرنامج .. لو عجبك .. يبقى ياريت تحط اعلان ليه في مدونتك (صورة صغيرة على الجنب حجم: 150 في 195) زي اللي عندي في الجنب

لينك التنزيل: - 4،4 ميجا-
Deebo-installer.exe

كود الاعلان:

<div align="center">
<a href="http://eldeebs.blogspot.com/2006/12/blog-post_01.html">
<img border="0" src="http://files.myopera.com/eldeebs/files/Deebo_Reader_sidebarFlyer.gif" />
</a>
</div>


بعض مميزات البرنامج:
• واجهة سهلة الاستخدام (انجليزي - عربي)
• سهولة إضافة وإزالة المدونات من قائمة البرنامج
• عند وصول تدوينة جديدة تظهر بوب أب للتنبيه(مثل الماسنجر)
• استيراد وتصدير opml
• ارسال تدوينة كإيميل مباشرة من البرنامج

وإليكم بعض الصور من البرنامج:



خلاص : التدوينة خلصت .. ياريت تجربوا البرنامج بجد .. و انا مستنى اقتراحاتكم .. فدي رؤية أولية ممكن مناقشتها وتغييرها ..

السلام عليكم

دخول الجيش: نعمة أم نقمة


السلام عليكم

الحمد لله على كل حال ونعوذ به من حال أهل النار ..

لما جاءني خبر اختياري للخدمة في الجيش .. حمدت الله على قضاءه .. ورضيت به .. لعل فيه الخير .. وعجبا لأمر المؤمن، فإن أمره كله له خير: إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له.
لكن يبقى السؤال: هل الخدمة في الجيش سراء أم ضراء ؟ يعني أشكر ولا أصبر ؟

طول النهار في تفكير مستمر ..فلما انظر الى نصف الكوب المليان .. أقول دي فرصة كويسة .. الواحد هايبقى فاضي وقت كبير.. ممكن يخلص حفظ القرآن .. ممكن يعمل ماجستير .. ممكن يقرا كتب بالعبيط .. ممكن يبقى فيه فرصة لشغل بارت تايم ..

لكن لما انظر للنصف الفارغ .. أقول تأخر في حياتي العملية .. تأخير الزواج .. نزول مستوايا المهني بشكل ملحوظ وذلك لنسيان تفاصيل ما تم دراسته .. وتغيير أخلاقي ..نظرا لكم لسماعي قاموس الشتائم بشكل يومي في الجيش .. وده على أحسن حال إن لم يوجه لي شخصيا !

نصحنى أحد أصدقائي اني لازم أحتسب الوقت ده كرباط في سبيل الله ..انا باحمى البلد .. و باخدمها .. وده في حد ذاته له ثواب كبير ..!
إلا اني مش قادر أحس بالموضوع ده بصراحة ..
يعني مثلا ممكن الواحد يشوف حارس أمن بيحرس شركة .. فيللا .. عمارة .. لكن عمري ما شفت واحد بيحرس خرابة .. زريبة .. !
البلد محتاجة للي يبنيها .. يصلحها .. محتاجة حرية .. عدل .. مساواه .. تعاون بين أطيافها ..صناعة .. اعلام نظيف .. و ستين حاجة تانية .. لما نبقى نعرق و نعمل الستين حاجة دول .. ساعتها هانحب نضحي عشان نحمي بلدنا .. ساعتها مش هاكتب تدوينة عما أشعر به ...لانه هايكون معروف للجميع.. تم اختياري لخدمة أمي !

أرجع وأقول لنفسي .. بص للنص المليان .. وقت كتير ممكن استغلاله .. غيرك بيخلص عمره و مابيلحقش يعمل حاجة من اللي هاتعمله ...

أرجع وأقول .. ده انا كده باحرس النظام الذي طالما كرهته .. بادعم جيش أيده في ايد الاسرائيليين ! .. أقوم أرد على نفسي .. انا كده في جيش مصر .. الذي أخبر عنه رسول الله بأنه خير أجناد الارض... انا باحمي الارض .. مش النظام ... لا لا .. ارد على نفسي .. مصر مش خايفة من حد .. لانها بترضي كل جيرانها الاقوياء .. يعني مافيش لزوم من الجيش أصلا .. وافضل حاجة ممكن اعملها في الجيش هي الاعمال الكتابية لانى من كليات عليا ..

ثم اسأل نفسي.. هل الكوب ممتلئ للنصف فعلا ؟ ولا دول مجرد حبة مياه في القعر ؟؟ ولا هو فعلا ممتلئ قرب أخره لكني انا من يهول الصعاب ؟؟ .. مش عارف !

أما عن الفتاوي .. فسمعت من الشيخ صفوت حجازي حرمانية الهروب من الجيش .. لانه بيدافع عن أرض مسلمة .. كمان سمعت من الشيخ الالباني العكس تماما ..لانه نظام لا يحكم بالاسلام و انت كده بتدعمه !

و بعد تعب في التفكير .. قررت اني اكتب تلك الخواطر .. التي تاخذ عقلي كبندول الساعة .. حبة يمين و حبة شمال .. و مش راضية ترسي على وضع ... و اشارككم بها .. لعلكم تفيدوني ..

عايز ارائكم بجد .. لعل بندول افكاري يستقر .. وعلى كل حال .. فالحمد لله !

السلام عليكم