الاقصى
من أفضل ما كتبت >> مفهوم الدولة الدينية - تجربتي مع الجيش - فرق الموت الشيعية - يحبهم ويحبونه - خاطرة دعوية

أغسطس 27، 2007

فضح الشيعة/ تلخيص كتاب لله ثم للتاريخ ـ2ـ

السلام عليكم ..

نكمل بمشيئة الله ..

• حقيقة عبد الله بن سبأ

يقول الكاتب:


إن الشائع عندنا -معاشر الشيعة- أن عبد الله بن سبأ شخصية وهمية لا حقيقة لها، اخترعها أهل السنة من أجل الطعن بالشيعة ومعتقداتـهم، فنسبوا إليه تأسيس التشيع، ليصدوا الناس عنهم وعن مذهب أهل البيت.


وأقول بإختصار معلقا : أصله يهودي، ثم ادعى الإسلام زمن عثمان بن عفان، و أخذ يتنقل في بلاد المسلمين يريد ضلالتهم. فبدأ بالحجاز ثم البصرة سنة ( 33هـ ) ثم الكوفة ثم بالشام، فلم يقدر على شيء فيها. فأتى مصر سنة ( 34هـ ) واستقر بها، و وضع لهم عقيدتي الوصية و الرجعة، فقبلوها منه و كوّن له في مصر أنصاراً. واستمر في مراسلة أتباعه في الكوفة والبصرة. وفي النهاية نجح في تجميع جميع الساخطين على عثمان فتجمعوا في المدينة وقاموا بقتل عثمان رضي الله عنه. ثم لعب عبد الله بن سبأ دوراً هاماً في بدئ معركة الجمل، وإفشال المفاوضات بين علي بن أبي طالب وبين طلحة والزبير رضي الله عنهم جميعا. كما أنه أول من أظهر الغلو في التشيع، وادعى الألوهية لعلي. فقام علي رضي الله عنه بإحراق بعض أتباعه، ثم قام بنفي ابن سبأ إلى المدائن. وكان علي بن ابي طالب و أبناؤه يلعنونه لما كان يدعي من ألوهية علي وأحقيته بالخلافة ومن ثم تكفيره للصحابة الذين لم يعطوا عليا حقه بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

-> ملحوظة: عندما يقول الكاتب "أمير المؤمنين" فالمقصود هو علي ابن ابي طالب .. واذا قال " أبي عبد الله" فالمقصود هو الحسين ابنه.

ثم يكمل الكاتب ناقلا من كتب الشيعة المعتمدة :


وعن أبي عبد الله أنه قال: (لعن الله عبد الله بن سبأ، إنه ادعى الربوبية في أمير المؤمنين -عليه السلام-، وكان والله أمير المؤمنين -عليه السلام- عبداً لله طائعاً، الويل لمن كذب علينا، وإن قوماً يقولون فينا ما لا نقوله في أنفسنا نبرأ إلى الله منهم، نبرأ إلى الله منهم)، (معرفة أخبار الرجال) للكشي (70-71)، وهناك روايات أخرى.

وقال المامقاني: (عبد الله بن سبأ الذي رجع إلى الكفر وأظهر الغلو) وقال: (غال ملعون، حرقه أمير المؤمنين -عليه السلام- بالنار، وكان يزعم أن علياً إله، وأنه نبي) (تنقيح المقال في علم الرجال)، (2/183، 184).

وقال النوبختي: (السبئية قالوا بإمامة علي وأنـها فرض من الله عز وجل وهم أصحاب عبد الله بن سبأ، وكان ممن أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة وتبرأ منهم وقال: "إن علياً -عليه السلام- أمره بذلك" فأخذه عليّ فسأله عن قوله هذا، فأقر به فأمر بقتله فصاح الناس إليه: يا أمير المؤمنين أتقتل رجلاً يدعو إلى حبكم أهل البيت وإلى ولايتك والبراءة من أعدائك؟ فصيره إلى المدائن. (فرق الشيعة)، (32-44).
....
وذكر ابن أبي الحديد أن عبد الله بن سبأ قام إلى علي وهو يخطب فقال له: (أنت أنت، وجعل يكررها، فقال له -علي- ويلك من أنا، فقال: أنت الله، فأمر بأخذه وأخذ قوم كانوا معه على رأيه)، شرح نـهج البلاغة (5/5).
...

وبعد نقل كثير من الروايات، أخد الكاتب في تلخيص الفوائد:


نستفيد من النصوص المتقدمة ما يأتي:
1- إثبات وجود شخصية ابن سبأ ووجود فرقة تناصره وتنادي بقوله، وهذه الفرقة تعرف بالسبئية.
2- إن ابن سبأ هذا كان يهودياً فأظهر الإسلام، وهو وإن أظهر الإسلام إلا أن الحقيقة أنه بقي على يهوديته، وأخذ يبث سمومه من خلال ذلك.
3- إنه هو الذي أظهر الطعن في أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة، وكان أول من قال بذلك، وهو أول من قال بإمامة أمير المؤمنين -عليه السلام-، وهو الذي قال بأنه -عليه السلام- وصى النبي صلى الله عليه وآله، وأنه نقل هذا القول عن اليهودية، وأنه ما قال هذا إلا محبة لأهل البيت ودعوة لولايتهم، والتبرؤ من أعدائهم -وهم الصحابة ومن ولاهم بزعمه-.



• الحقيقة في انتساب الشيعة لأهل البيت



إن من الشائع عندنا معاشر الشيعة، اختصاصنا بأهل البيت، فالمذهب الشيعي كله قائم على محبة أهل البيت -حسب رأينا- إذ الولاء والبراء مع العامة -وهم أهل السنة- بسبب أهل البيت، والبراءة من الصحابة وفي مقدمتهم الخلفاء الثلاثة وعائشة بنت أبي بكر بسبب الموقف من أهل البيت، والراسخ في عقول الشيعة جميعاً صغيرهم وكبيرهم، عالمهم وجاهلهم، ذكرهم وأنثاهم، أن الصحابة ظلموا أهل البيت، وسفكوا دماءهم واستباحوا حرماتـهم.

وإن أهل السنة ناصبوا أهل البيت العداء، ولذلك لا يتردد أحدنا في تسميتهم بالنواصب، ونستذكر دائماً دم الحسين الشهيد -عليه السلام-، ولكن كتبنا المعتبرة عندنا تبين لنا الحقيقة، إذ تذكر لنا تذمر أهل البيت صلوات الله عليهم من شيعتهم، وتذكر لنا ما فعله الشيعة الأوائل بأهل البيت، وتذكر لنا من الذي سفك دماء أهل البيت عليهم السلام، ومن الذي تسبب في مقتلهم واستباحة حرماتـهم.

قال أمير المؤمنين -عليه السلام-: (لو ميزت شيعتي لما وجدتـهم إلا واصفة، ولو امتحنتهم لما وجدتـهم إلا مرتدين، ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد) (الكافي/الروضة 8/338).



ثم يطنب الكاتب في ذكر روايات ذم سيدنا علي وابنه الحسين للشيعة الاوائل .. ثم ختم بهذه الرواية:


وقال الإمام الحسين -عليه السلام- في دعائه على شيعته:
(اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً، واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترض الولاة عنهم أبداً، فإنـهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا) (الإرشاد للمفيد 241).
وقد خاطبهم مرة أخرى ودعا عليهم، فكان مما قال:
(لكنكم استسرعتم إلى بيعتنا كطيرة الدبا، وتـهافتم كتهافت الفراش، ثم نقضتموها، سفهاً وبعداً وسحقاً لطواغيت هذه الأمة وبقية الأحزاب ونبذة الكتاب، ثم انتم هؤلاء تتخاذلون عنا وتقتلوننا، ألا لعنة الله على الظالمين) (الاحتجاج 2/24).
وهذه النصوص تبين لنا من هم قتلة الحسين الحقيقيون، إنـهم شيعته أهل الكوفة، أي أجدادنا، فلماذا نحمل أهل السنة مسؤولية مقتل الحسين -عليه السلام-؟!
..
وقال الإمام زين العابدين -عليه السلام- لأهل الكوفة:
(هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخدعتموه وأعطيتموه من أنفسكم العهد والميثاق ثم قاتلتموه وخذلتموه .. بأي عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وهو يقول لكم: قاتلتم عترتي وانتهكتم حرمتي فلستم من أمتي) (الاحتجاج 2/32).



نلاحظ اننا كل الروايات من كتب الشيعة .. فسبحان الله !

ثم ينقل لنا الكاتب بعض الروايات من كتبهم التي تطعن في النبي صلى الله عليه وسلم و في آله .. طبعا هذا بغض النظر عن الطعن في أصحابه .. فيقول:


ونقل الصدوق عن الرضا -عليه السلام- في قوله تعالى: **وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نِفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ** [الأحزاب:37]،
قال الرضا مفسراً هذه الآية:
(إن رسول الله صلى الله عليه وآله قصد دار زيد بن حارثة في أمر أراده، فرأى امرأته زينب تغتسل فقال لها: سبحان الذي خلقك) (عيون أخبار الرضا 112).

فهل ينظر رسول الله صلى الله عليه وآله إلى امرأة رجل مسلم ويشتهيها ويعجب بـها ثم يقول لها سبحان الذي خلقك؟!، أليس هذا طعناً برسول الله صلى الله عليه وآله؟!.
...
وروى المجلسي أن أمير المؤمنين قال: (سافرت مع رسول الله صلى الله عليه وآله، ليس له خادم غيري، وكان له لحاف ليس له غيره، ومعه عائشه، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله ينام بيني وبين عائشة ليس علينا ثلاثتنا لحاف غيره، فإذا قام إلى الصلاة -صلاة الليل- يحط بيده اللحاف من وسطه بيني وبين عائشة حتى يمس اللحاف الفراش الذي تحتنا) (بحار الأنوار 40/2).

هل يرضى رسول الله صلى الله عليه وآله أن يجلس علي في حجر عائشة امرأته؟ ألا يغار رسول الله صلى الله عليه وآله على امرأته وشريكة حياته إذا تركها في فراش واحد مع ابن عمه الذي لا يعتبر من المحارم؟ ثم كيف يرتضي أمير المؤمنين ذلك لنفسه؟!.

قال السيد علي غروي أحد أكبر العلماء في الحوزة: (إن النبي صلى الله عليه وآله لا بد أن يدخل فرجه النار، لأنه وطئ بعض المشركات) يريد بذلك زواجه من عائشة وحفصة، وهذا كما هو معلوم فيه إساءة إلى النبي صلى الله عليه وآله، لأنه لو كان فرج رسول الله صلى الله عليه وآله يدخل النار فلن يدخل الجنة أحد أبداً.



ثم يورد لنا روايات أقل ما يقال عنها أنها جنسية بذيئة .. فلم انقلها لكم .. كلها طعن في خلقة وأخلاق علي رضي الله عنه .. وطعن في العباس وعقيل بن أبي طالب ... وعلاقة غير سوية بين رسول الله وابنته فاطمة !

ما أجرأهم ..!

أغسطس 25، 2007

فضح الشيعة/ تلخيص كتاب لله ثم للتاريخ ـ1ـ

السلام عليكم ..

وقع في يدي منذ ايام كتاب، هو بمثابة رسالة من أحد علماء النجف في العراق لجموع الشيعة في كل مكان، رسالة توضيح لحقائق كثيرة غفلوا عنها .. أو تم اخفاءها بواسطة علماء وسادة الشيعة .. رسالة لنصرة الحق وإزهاق الباطل..

الكتاب لا يزيد عن مئة صفحة بالكثير، لكن كاتبه حين يتكلم عن قضية فإنه يطنب في ذكر الاسانيد والروايات، وهذا ما قد يبعث بالملل لمن لا يهتم بالتفاصيل. فقد رأيت ان ألخص الكتاب لأهميته، خاصة في زمن شحة الرجال مما أدى لافتتان الكثير من شباب السنة حين صعد من الشيعة رجلا !
فكان لا بد أن ابين عقيدتهم وخفاء سرائرهم، فلا هم منا ولا نحن منهم في شيء !!
وقبل ان أبدأ، أود القاء الضوء ان على بضع نقاط:
• المقصود من الرسالة هم الشيعة، لذا فكل الروايات منقولة من كتبهم
• صاحب الرسالة غير معروف ويخاف على نفسه القتل، فالاسم المستعار "حسين الموسوي" الذي يتستر به لن تجده أبدا
• لم أذكر بعض الروايات لما فيها من ألفاظ نابية، من منقولات كتبهم

يبدأ السيد "حسين الموسوي" كما يسمي نفسه في مقدمته بتذكرة قصيرة عن الدنيا وانها إما طريق للجنة وإن بدا بها صعاب، أو طريق للنار وإن امتلأت باللذائذ.
ويقول حاكيا عن نفسه:


ولدت في كربلاء، ونشأت في بيئة شيعية في ظل والدي المتدين.
درست في مدارس المدينة حتى صرت شاباً يافعاً، فبعث بي والدي إلى الحوزة العلمية النجفية أم الحوزات في العالم لأنـهل من علم فحول العلماء ومشاهيرهم في هذا العصر أمثال سماحة الإمام السيد محمّد آل الحسين كاشف الغطاء.
درسنا في النجف في مدرستها العلمية العلية، وكانت الأمنية أن يأتي اليوم الذي أصبح فيه مرجعاً دينياً أتبوأ فيه زعامة الحوزة، وأخدم ديني وأمتي وأنـهض بالمسلمين.
..
ويسر الله تعالى لي الالتحاق بالدراسة وطلب العلم، وخلال سنوات الدراسة كانت ترد عليّ نصوص تستوقفني، وقضايا تشغل بالي، وحوادث تحيرني، ولكن كنت أتـهم نفسي بسوء الفهم وقلة الإدراك، وحاولت مرة أن أطرح شيئاً من ذلك على أحد السادة من أساتذة الحوزة العلمية، وكان الرجل ذكياً إذ عرف كيف يعالج فيّ هذه الأسئلة، فأراد أن يجهز عليها في مهدها بكلمات يسيرة، فقال لي:
ماذا تدرس في الحوزة؟
قلت له: مذهب أهل البيت طبعاً
فقال لي: هل تشك في مذهب أهل البيت؟!
فأجبته بقوة: معاذ الله.
فقال: إذن أبعد هذه الوساوس عن نفسك فأنت من أتباع أهل البيت (عليهم السلام) وأهل البيت تلقوا عن محمّد صلى الله عليه وآله، ومحمد تلقى من الله تعالى.
سكت قليلاً حتى ارتاحت نفسي، ثم قلت له: بارك الله فيك شفيتني من هذه الوساوس.
ثم عدت إلى دراستي، وعادت إليَّ تلك الأسئلة والاستفسارات، وكلما تقدمت في الدراسة ازدادت الأسئلة وكثرت القضايا والمؤاخذات.
المهم أني أنـهيت الدراسة بتفوق حتى حصلت على إجازتي العلمية في نيل درجة الاجتهاد من أوحد زمانه سماحة العميد محمّد الحسين آل كاشف الغطاء زعيم الحوزة، وعند ذلك بدأت أفكر جدياً في هذا الموضوع، فنحن ندرس مذهب أهل البيت، ولكن أجد فيما ندرسه مطاعن في أهل البيت (عليهم السلام) ندرس أمور الشريعة لنعبد الله بـها، ولكن فيها نصوصاً صريحة في الكفر بالله تعالى.
أي ربي ما هذا الذي ندرسه؟! أيمكن أن يكون هذا هو مذهب أهل البيت حقاً؟!
إن هذا يسبب انفصاماً في شخصية المرء، إذ كيف يعبد الله وهو يكفر به؟
كيف يقتفي أثر الرسول صلى الله عليه وآله، وهو يطعن به؟!
كيف يتبع أهل البيت ويحبهم ويدرس مذهبهم، وهو يسبهم ويشتمهم؟!



و هكذا بدأ السيد حسين في رحلة من ظلمات الشك والتخبط، وتعارض النصوص، والطعن في المقدس، الى ما يطمئن اليه قلبه، وما يراه يقربه لرضا الله.
فبدأ بدراسة نقدية لكل المراجع والعلوم التي عرفها حتى انتهى لنتيجة سبقه اليها قليل من الشيعة، وتشجع على الصدع بها أقل.
ويكمل كلامه ..


فوقفت على الكثير حتى صارت قناعتي تامة في اتخاذ القرار الصعب، ولكني كنت انتظر الفرصة المناسبة. وكنت أنظر إلى صديقي العلامة السيد موسى الموسوي فأراه مثلاً طيباً عندما أعلن رفضه للانحراف الذي طرأ على المنهج الشيعي، ومحاولاته الجادة في تصحيح هذا المنهج. ثم صدر كتاب الأخ السيد أحمد الكاتب (تطور الفكر الشيعي) وبعد أن طالعته وجدت أن دوري قد حان في قول الحق وتبصير إخواني المخدوعين، فإننا كعلماء مسؤولون عنهم يوم القيامة فلا بد لنا من تبصيرهم بالحق وإن كان مراً.


و يعتذر عن عدم الافصاح عن اسمه بسبب وجوده في العراق الى الآن، في عرين الاسود، أما من سبقوه بهذا القول فإما كانوا في الخارج أو انهم قتلوا في الداخل. كما يبرئ نفسه من أي تهم مستقبلية له بالعمالة لاسرائيل أو أمريكا، فلو كانت شهوته دنيوية لوجدها فيما يعطى لعلماء النجف! .. إلا ان أطماعه تنصب في طلب الحق وبيانه لعموم الشيعة المخدوعين.

وبدأ السيد حسين يبين بعض القضايا التي اعتبرها محورية لتضليل الفكر الشيعي، فطرحها وفضح التزوير الجاري فيها .. ويمكن عنونة المواضيع كالتالي:
• حقيقة " عبد الله بن السبأ"
• حقيقة انتساب الشيعة لآل البيت
• المتعة .. واللواط أيضا
• الخمس وملخص تطويرها
• الكتب السماوية
• نظرة الشيعة لأهل السنة
• أيدي خفية أجنبية وراء فكر التشيع
• خاتمة

وان شاء الله .. سوف ألخص في كل حلقة نقطة أو نقطتان مما ورد في الكتاب.. والله المستعان

أغسطس 08، 2007

ايه ده؟

السلام عليكم

امبارح كنت سايق في شارع محي الدين ..ولاقيت المنظر ده قدامي ..



ايه ده بقى ان شاء الله ؟؟

أغسطس 04، 2007

فه ... فزورة


السلام عليكم ..

كنت قاعد من كام يوم .. فافتكرت فزورة كان قالهالنا الدكتور "ابراهيم جمعة" .. بتاع الرياضة زمان ..
جه في وسط المحاضرة .. وسألنا الفزورة .. وسابنا .. شوية وواحد رفع ايده ..
قول يا باشمهندس ..
الاجابة واحد على ستة يا دكتور ؟؟ ..
غلط .. اقعد ...
واحد تاني رفع ايده ..
ممكن نعمل تكاملين ونحلها ..مش كده يا دكتور ..؟؟
كملها وقولي الحل ..اقعد ..
..

واستمر الحال لمدة ربع ساعة .. كل واحد عمال يحاول يحسب .. والاجابات كلها غلط .. لحد ما طلع الديب من جحره .. وقال اجابة مظبوطة ..ندهله الدكتور وقالي تعالى اشرحلى ع الصبورة عملتها ازاي .. قمت طلعت .. وبدأت اشرح .. ماكلمتش .. قاطعني الدكتور ..وقالي برافو .. بس ماتقولش لحد على الحل ده !

انا اصلا تعبان جدا في الرياضة .. لكن المسألة دي "نغششت" في دماغي

الفزورة بتقول


في مطعم بيفتح لمدة ساعة واحدة فقط في ساعة الاستراحة في احدى الشركات، وفيه اتنين موظفين بينزلوا ياكلوا .. كل واحد في عشر دقايق خلال تلك الساعة
ايه احتمال انهم يتقابلوا؟



هينت:
* المسألة صعبة !
* ماتفترضش ان الساعة ممكن تتقسم لـ 6 عشر دقائق .. لانهم ممكن يدخلوا المطعم في اي وقت
* ممكن اي واحد منهم ييجي قبل التاني

ايه الهدف من الفزورة دي ؟
بصراحة نفسي اعرف عمق العقليات التي تمر على المدونة .. خاصة ان الفزورة ممكن تتحل بالفهلوة بدون سابق معرفة رياضية أو علم بنظرية ما ..

وسمعوني احلى ردود !

السلام عليكم

==================
الحــــــــــــل
علم على الكلام علشان يبان
==================

أولا .. واضح ان ميعاد دخول الموظفين هايكون من أول الدقيقة رقم صفر .. لحد الدقيقة رقم 50 .. لانه اللي هايخش بعد كده مش هايلحق ياكل

ثانيا .. ترسم محورين لميعاد وصول كلا منهم .. والمحورين عموديين لانهم لا يعتمدوا على بعض

كل نقطة في المساحة المحتواة تمثل احتمال وصولهما .. فيا تري اين المساحة التي يتقابلون فيها ؟
انظر الشكل

وبالتالي تحولت المسألة لشكل ابسط بكثير .. ونحتاج الان لحساب المساحة المظللة ..وتكون هي احتمال تلاقيهما ..

للسهولة ... ممكن نحسبها بالعكس .. يعني واحد ناقص المساحتين اللي مش هايتقابلوا فيها

1- 2* (0.5 * 4/5 * 4/5) = 1-16/25 = 9/25 = 0.36

اللي جاب الرقم تثريبا صح ..أخونا عصفور المدينة .. واللي جاب الفكرة تقريبا صح أخونا الصارم الحاسم
D: