الاقصى
من أفضل ما كتبت >> مفهوم الدولة الدينية - تجربتي مع الجيش - فرق الموت الشيعية - يحبهم ويحبونه - خاطرة دعوية

يونيو 21، 2007

نظام فيستا والنظام المصري


السلام عليكم

معلش .. هابدأ بحتة تكنيكال كده ..

يعني ايه نظام تشغيل ؟

اي جهاز كمبيوتر عنده مجموعة من الموارد .. يعني ادوات بيستخدمها لتشغيل البرامج .. من الموارد دي: البروسسور والرامات والهارد .. وكده ..

واول ما ظهر الكمبيوتر زمان في الستينات يمكن .. كان الجهاز فيه برنامج واحد .. ولو حبيت تشغل برنامج تاني .. تقوم تطفي الجهاز .. وتحط "ديسك" معين .. وتشغل .. فتلاقي البرنامج المراد اشتغل .. ولا تستطيع ابدأ تشغيل اكثر من برنامج مع بعض

طبعا كان اسلوب عقيم جدا .. وكان الحل في عمل نظام تشغيل يتحكم في الموارد المتاحة ويقوم هو بتوزيعها حسب الحاجة على البرامج المختلفة .. وبتلك الكيفية نستطيع تشغيل أكثر من برنامج في نفس الوقت .. فيمكنك مثلا تشغيل برنامج لسماع القران ..في نفس الوقت الذي تقوم بعمل داونلود وتتصفح الانترنت أثناء تشغيل الماسنجر .. كل هذا لم يكن ممكنا الا بعد ظهور فكرة "نظام التشغيل" ...

اذا فنظام التشغيل في حد ذاته ليس مطلبا .. انما هو ضرورة لتنظيم الموارد وحسن تقسيمها على البرامج بشكل يؤدي لعمل جميع البرامج بشكل سريع في نفس الوقت ..

ولكن .. هل نظام التشغيل يقوم باستخدام بعض من هذه الموارد لنفسه ؟
هذا ضروري بطبيعة الحال ..فنظام التشغيل يعتبر في حد ذاته برنامجا ايضا .. ولكن لا يجب ان يستغل اكثر من 10-15 في المائة من مجموع الموارد .. والا لكان نظاما فاشلا .. فهو يؤثر على مستوى الاداء العام للبرامج .. لا لانها سيئة ..ولكن لأن النظام نفسه استحوذ على موارد اكثر من اللازم

وطبعا اشهر الانظمة " وليس افضلها" هو نظام الويندوز ... وقد فاجأنا منذ عدة اشهر بنسخته الجديدة المسماه "فيستا" ..والتي كانت تعرف اثناء فترة تطيرها باسم "لونج هورن" ... لكن للاسف .. لا نستطيع نعت هذا النظام الا بالفاشل

فهو نظام يعلن -وبكل بجاحة- انه يحتاج 2 جيجا رامات ليعمل بالشكل المرغوب .. ده غير ال 13 جيجا من الهارد اللي سيادته بينزل عليهم ..وطبعا لا ننسى كارت الشاشة ابو 256 ميجا رام لعرض التاثيرات الجديدة ..

واضح جدا ان مايكروسوفت اغفلت المعاني الاولية والاهداف الاولى من وراء أي نظام تشغيل .. وبدأت بحملة تسويق قوية لتزيين منتجهم الجديد .. وبدا وكأنه غاية لا وسيلة ..كان الواحد هايفتح ويندوز فيستا ويقعد يتأمل في جمالها ..ولا داعي لتصطيب اي برامج اخرى!

ملحوظة
:::
انصح بشدة استخدام نظام يوبونتو الجديد .. لو بتحب الدلع والحركات ..هاتلاقيه اشد من فيستا .. لو بتحب قوة الاداء والسرعة .. لازال افضل .. لو جهازك قديم لا يتحمل فيستا .. ستجده كالصاروخ مع تلك التوزيعة الجديدة من لينوكس
طبعا الداونلود بلينكات مباشرة ومجانا

المهم ..

لو بدأنا نقارن تلك المفاهيم المتعلقة بنظام فيستا في الكومبيوتر .. والنظام السياسي المصري لوجدنا تشابها واضحا بينهما ..

فالمفاهيم الرئيسية تم طمسها بالكامل
- النظام ليس مطلوبا في حد ذاته وانما ضرورة لتنظيم حياة الموارد سواء البشرية او الطبيعية ..والوصول لافضل استخدام لها
- لو استغل النظام كمية كبيرة من الموارد لذاته لاصبح فاشلا ..ولأدى ذلك لتدني مستويات البرامج الاقتصادية والتعليمية والتنموية بشكل عام

وعليه:
- لتشغيل النظام المصري بالشكل المرغوب .. فننصح بتوفير 134 جيجا (مليار) جنيه سنويا لعرض الدلع الحكومي وحركات الوزرا الجديدة المسماه "نظام ايرو"
- كما يشترط توفير انظمة اتصالات بنكية سريعة .. لتحسين اداء نقل الموارد لبنوك سويسرا
- لمشاهدة المؤثرات البصرية الجديدة مثل أوبرا عايدة ومهرجانات شرم الشيخ يجب اخضاع جميع الموارد للنظام ..حتى لو تم اعتقال بدو سيناء كلهم
- تم تعطيل زرار "الريست" حتى لا تستطيع "الفايروسات الاسلامية" بانهاء عمل النظام .. وذلك عن طريق برنامج داخل النظام .. ثقيل جدا انما فعال .. يسمى "نورتون العادلي 2007" ..

ملحوظة تانية ..شبه الاولانية
:::
انصح بشدة عمل فورمات للنظامين
.. نظام فيستا والنظام المصري

السلام عليكم

يونيو 08، 2007

الذروة النفطية

السلام عليكم

الموضوع ده شاغل الناس بالعالم الخارجي بشكل كبير .. وللاسف .. نحن نعيش -كعادتنا بالقرن الماضي- في وادي اخر .. ولا نعلم حتى ان اي خطر يتحدثون ... وعن اي مشكلة يحلون .. وقد تكون سياستهم تجاهنا جزء من هذا الحل .. ولا زلنا لا ندري شيئا!

نظرية الذروة او القمة النفطية .. (تسمى ايضا نظرية قمة هابيرت) هي توقعات لمعدلات انتاج البترول ومشتقاته في العالم .. قام بهذه التوقعات احد علماء الفيزياء الجغرافية الامريكيين: ماريون كينج هابيرت في عام 1956 .. و بنى نظريته على توقع كمية البترول الكلية الموجودة بداخل كوكب الارض .. ثم رسم منحنى الجرس (مشهور اوي في الرياضة) لتمثيل معدلات انتاج النفط .. يعني انتاج النفط ومشتقاته سيبدأ بمعدلات ضعيفة .. ثم تزداد معدلات الانتاج .. حتى تصل لقمتها .. ثم تبدأ بالانحدار .. حتى ينعدم الانتاج النفطي من كوكب الارض !!

لعلنا سمعنا ان يوما ما سينفذ البترول من الارض .. ولكن تلك المعلومة مسجلة في أدمغتنا على اساس انها من دروب الخيال العلمي .. أو ربما ستحدث .. ولكن حتما في المستقبل البعيد .. .. .. وهذا غير صحيح !
فالمنحنى الذي توقعه هابيرت من نصف قرن يدعي ان نقطة الذروة ستكون قرب العام 2000 كما هو موضح


ماذا تقول الحكومة الامريكية بخصوص هذا الموضوع ؟

كما جاء في تقرير هيرسك الصادر عن وزارة الطاقة الامريكية ،ان الذروة النفطية حتما آتية ، وسيكون لها مردود اجتماعي واقتصادي كبير جدا .. قد يوصف بكارثة طاقة عالمية ..فنسبة 55% من استهلاك النفط يخصص لقطاع النقل والمواصلات في العالم ..سيارات طائرات حاويات بحرية ... الخ، وذكر التقرير انه لو تم الانتقال لبديل غير بترولي قبل الوصول للذروة بعشر سنوات .. فهذا غير جيد ايضا وستتأثر بانخفاض انتاج البترول .. أما لو انتقلنا لبديل غير بترولي قبل 20 سنة من وصولنا للذروة .. فهذا ما قد ينقذنا من الكارثة!

فهل صدقت توقعات هابيرت ؟ متى تقع الذروة النفطية ؟

يختلف توقيت الذروة النفطية من دولة لاخرى .. ومن قطاع بترولي لاخر .. فالذروة حدثت فعلا في بعض الدول .. ولم تحدث لاخرى ..فالولايات المتحدة مثلا قد وصلت بالفعل لتلك الذروة ..كما جاء في في تقريرات وزارة الطاقة

طبعا هذه المعلومات لا تصف الا الولايات المتحدة .. ومن المعلوم ان شركات البترول الكبرى دائما ما يكون لديها افرع في مختلف انحاء العالم .. وبالتالي توقعات الشركات ستكون مختلفة .. واكثر واقعية .. واقرب لما هو متوقع الحدوث .. شاهد هذا الرسم الموضح لتوقعات الشركت الكبرى .. اولها شركة البترول البريطاني BP ..


وكما هو مشاهد .. فالتوقعات كلها تشير الى انخفاض سريع جدا .. ربنا اسرع مما توقعه هابيرت نفسه ..

السياسات العالمية في الفترة الحالية حتما تتأثر بهذه الظاهرة .. فالدول المصدرة للنفط اصبح لديها " دلال " على غيرها .. فها هي السعودية تشتري أسلحة امريكية في الفترة من 1990 حتى 2000 بقيمة 40 مليار دولار ..

اذن فهل وصلنا للذروة فعلا ؟ .. تضاربت الاقوال والتقديرات في الاجابة عن هذا السؤال .. لكن منظمة أوبك العالمية تؤكد اننا وصلنا للذروة فعلا في اواخر 2005 أو اوائل 2006 من انتاج البترول الخام.

بعد هذا المشهد العالمي الذي كان غائبا عن اكثرنا .. يمكننا فهم تحركات بعض الدول بقوة لاستخدام مصادر للطاقة المتجددة التي تصلح في قطاع النقل والمواصلات .. مثل منظمة RTFO البريطانية ..ومن المتوقع ان تقوم الحكومات المختلفة برفع سعر الضرائب على البترول بشكل عام لارغام السوق على تخفيض معدلات الاستهلاك .. و في السنوات القليلة المقبلة .. حتما سنشاهد المزيد ان شاء الله

السلام عليكم